هل أنت مدمن على الانترنت؟؟؟

اصبح الانترنت المرافق اليومي لكل حياتنا وعملنا بل واهتماماتنا ، فانت تدرس على الانترنت وتعمل على الانترنت وتتابع هوايك على الانترنت وتكتب ما يجول بخاطرك على الانترنت ، هذ كله شيء جيد وحضاري ولكن قد عندما يصل تعلقك بالانترنت حدا يمكن وصفه بالمرضي ، عليك التوقف واعادة تنظيم حياتك ونشاطاتك حتى لا يؤثر ذلك تأثيرا لا يمكن معالجته سوى بالادوية والاطباء النفسيين.
 السؤال ما هو الحد المرضي ؟؟ اليك هدا التشخيص السريع لحالتك
https://docs.google.com/forms/d/1-kqaLJJ6KyGzw7VzXbDN7F5HkuczI0nNEcTtlFCcEmU/prefill 

 بكل الاحوال انت وحدك تستطيع تشخيص حالتك اذا احسست بأن الانترنت بدأ بالتأثير الفعلي على حباتك الشخصية والنفسية ، اصبحت معزول عن النشاطات الحقيقية ن الاصدقاء الحقيقين و العائلة ،اصبحت لا ترتاح غير خلال وجودك على منصات التواصل الاجتماعي ،لا تفرح الا اذا حصد البوست الخاص بك اعلى مستوى من الاعجاب،  تغضب ممن لا يعجب بك على منصاتك ، لا تهتم غير بظهورك الرقمي وليس الحقيقي.
تقضي ساعات غير مبررة في تصفح الانترنت دون ان يكون لها أثر حقيقي في حياتك كالعمل والدراسة .
تشتري كل شيء يعرض بالانترنت دون الانتباه الى ميزانتيك احقيقية للتسوق او حاجاتك الفعلية لهذة الاغراض.
تحس بالفراغ عند انقطاع الانترنت او وجودك في مكان لا يمكن الاتصال به بالانترنت.
تتابع اخبار الناس الذي لا تعرفهم حقيقة وتهتم بكل ما يضعونه على صفحاتهم دون الاهتمام باصدقائك الحقيقين.
  اذا احسست فعلا بانك قد وصلت لهذا الحد المرضي. توقف وأعد حساباتك
(ابدأ بملىء حياتك بأصدقاء حقيقين ونشاطات حقيقية ( رياضة ، زيارات اجتماعية ،نشاطات ثقافية*
  • حاول تقليل عدد ساعات تصفحك الانترنت تدريجيا*
افصل صفحات التواصل الاجتماعي عن تلفونك وتصفحها فقط من خلال تواجدك على الكمبيونتر*
الاطفال هم أكثر الضحايا في مجال الانترنت،(ابدأ بمتابعة اطفالك وتحديد ساعات اتصالهم بالانترنت ( اللعب ، منصات التواصل الاجتماعي * 
يو تيب
 # نعم للحاق بركب التكنولوجيا العالمية والاستفادة من التكنولوجيا في تطوير حياتنا. ولكن في حدودها المفيدة